دوليوطني

أحداث متسارعة في الجزائر و السودان ….بطلها الشعب!

كفاح و اصرار ..نضال من شعوب عربية أبسط مطالبها الحرية و الديمقراطية، و تغيير أوضاع اجتماعية مزرية و التطلع لبلدان متحضرة وراقية

حيث و في الأونة الأخيرة، تستقيظ و تنام بعض الشعوب العربية على تسارع في وتيرة الأحداث على ساحتها السياسية و الوطنية، في مهلة وجيزة

والبداية بالأوضاع الراهنة التي تعيشها الجزائر، و التي انطلقت من حراك شعبي و مُظاهرات سلمية خرج فيها الجزائريون في ثمان جُمعات على التوالي

طالبوا من خلالها عدول الرئيس السابق بوتفليقة عن الترشخ، و مُقضاة رؤوس الفساد..و التغيير الشامل و الجذري للنظام لاغير، أملا منهم في جزائر أفضل

ليُطيح هذا الحراك الشعبي السلمي، ببوتفليقة، ويقدم استقالته للمجلس الدستوري

الإستقالة سبقتها العديد من الأحداث الساسية المُتسارعة على رأسها قرارات المؤسسة العسكرية و التي طالبت بالتطلع لمطالب الشعب لاغير..وكذا انقلاب كبار الأحزاب الحليفة على الرئيس السابق

وفي ظل كل هذه التطورات، ُسلبت كل الأنظار للسودان ، والتي انقلب فيها الجيش العسكري على نظام البشير الذي حكم مدة 30عام ، و هذا الإنقلاب جاء بعد 4 أشهر من الإحتجاجات للسودانيين

ماجمع بين السودانيين و الجزائريين، المُطالبة بتحسين الأوضاع الإجتماعية و الرفض التام لشيخوخة الرؤساء.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق