وطني

بن صالح يعلن عن إجراءات تهدئة ويدعو لإطلاق سراح الموقوفين في الحراك

استقبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح اليوم الخميس، ست شخصيات جرى تكليفها بقيادة جلسات الحوار الوطني الشامل.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن رئيس الدولة التقى كل من الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني كريم يونس، والخبيرة الدستورية فتيحة عبو، والمختص في الاقتصاد إسماعيل لالماس، إلى جانب بوزيد لزهاري، وعبد الوهاب بن جلول وعزالدين بن عيسى.

وتشكّل هذه الأسماء أعضاء فريق الشخصيات الوطنية المدعو لقيادة الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه رئيس الدولة خلال خطابه بتاريخ 3 جويلية الماضي.

ويُنظر إلى الشخصيات الستة على أنها تتمتع بخصائص المصداقية والمقبولية مما يجعلها مؤهلة للانضمام إلى فريق الشخصيات الوطنية المكلف بقيادة الحوار.

كما أعلن رئيس الدولة عن اتخاذ حزمة من إجراءات التهدئة، استجابةً لطلب من أعضاء فريق الشخصيات.
ومن بين تلك الإجراءات دعوة العدالة إلى دراسة إمكانية الإفراج عن الموقوفين الذين تم اعتقالهم لأسباب لها علاقة بالمسيرات الشعبية.

النظر في إمكانية تخفيف النظام الذي وضعته الأجهزة الأمنية لضمان حرية التنقل، دون أن يؤثر ذلك على مستلزمات الحفاظ على النظام العام وحماية الأشخاص والممتلكات أثناء المسيرات الشعبية.

فتح المجال في وسائل الإعلام العمومي لتسهيل وضمان وصول جميع الآراء، وذلك من خلال تنظيم مناقشات مفتوحة للجميع من دون إقصاء لتبادل الحجج.

كما تعهد رئيس الدولة عبد القادر بن صالح بالتعاطي مع بعض الانشغالات الأخرى المطروحة على الساحة السياسية، بما يتماشى مع الدستور والقوانين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق