وطني

هذا ما دارا بين رئيس الجمهورية وآخر مجاهد بأعضاء مجموعة 22

استقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون صباح اليوم  الخميس المجاهد عثمان بلوزداد عضو مجموعة 22 التاريخية التي خطّطت لتفجير ثورة نوفمبر المجيدة.

 

وعبر رئيس الجمهورية في مستهل اللقاء، عن سعادته باستقبال أحد الرموز الأوائل لثورة التحرير المباركة الذي أدّى واجبه مع رفاقه الأخيار في تحرير الوطن من براثن الاستعمار البغيض، ورفض بعد الإستقلال أن يتقلد أية مسؤولية في الدولة.

في حين أعرب الرئيس تبون، عن أسفه لعدم تمكنه في هذا المقام من لقاء أبطال مجموعة 22 الآخرين الذين انتقلوا إلى جوار ربهم وآخرهم كان المجاهد عبد القادر العمودي رحمهم الله جميعا.

ثم قام رئيس الجمهورية، بإطلاع ضيفه الكريم على الوضع العام في البلاد، والخطوات التي يجري تنفيذها لبناء الجمهورية الجديدة في إطار الاحترام الكامل لبيان أول نوفمبر 1954.

لا سيما في بُعديه الديمقراطي والإجتماعي، واستمع إلى آرائه للإستفادة من تجربته النضالية الطويلة.


من جهته، أبدى المجاهد عثمان بلوزداد ارتياحه لهذا اللّقاء، وثمّن تصميم رئيس الجمهورية على حماية السيادة الوطنية، والدفاع عن ثوابت الأمة، ونشر العدالة الاجتماعية، والاعتناء بالذاكرة الوطنية.

وقال المجاهد عثمان بخصوص ذلك، “في صميم الوفاء لتضحيات الشّهداء الأبرار، والمجاهدين الأحرار، وبيان أول نوفمبر التاريخي”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق