وطني

هذه هي حقيقة جواز السفر الدبلوماسي لزوجة السعيد بوتفليقة

كشف مصدر مطلع، اليوم الإثنين، أنّ زوجة المستشار السابق برئاسة الجمهورية، السعيد بوتفليقة، بدأت عملها في قسم التبرع بالأعضاء بشكل عادي، بعدما كانت قد غادرت إلى خارج الوطن الخميس الفارط.

وعادت زوجة سعيد بوتفليقة، إلى أرض الوطن أمس الأحد، أين إستأنفت عملها بشكل عادي.

هذا وأشارت صحيفة “الوطن” أمس، أن زوجة المستشار السابق قد هربت إلى الخارج عبر القاعة الشرفية بفضل جواز سفر دبلوماسي تملكه.

وأكّد مصدر بوزارة الخارجية،  أن زوجة المستشار السابق برئاسة الجمهورية، ورغم أنّ القانون يسمح لها بالحصول على جواز سفر دبلوماسي

وذلك بحكم أن زوجها شغل وظيفة سامية في الدولة لمدة أكثر من عشرة سنوات على الأقل ( هو لكن مصدر مؤكد بوزارة الخارجية أوضح أن زوجة المستشار السابق برئاسة الجمهورية لا تملك جواز سفر دبلوماسي

حيث أنّها لم تطلبه يوما في حياتها رغم ان القانون يسمح لها من الحصول على جواز سفر دبلوماسي بحكم أن زوجها شغل وظيفة سامية في الدولة لمدة أكثر من عشرة سنوات على الأقل ( هو إشتغل فعليا 20 عاما كمستشار أي ضعف ما ينص عليه القانون).

وبخصوص المرور عبر القاعة الشرفية فقد أكد المصدر أن القاعة الشرفية الثانوية مخصصة لزوجات الإطارات السامية في الخدمة او التقاعد مثلما يشير إليه القانون.

وتشغل زوجة مستشار رئيس الجمهورية سابقا منصب مسؤولة قسم التبرع بالأعضاء وتشرف على طاقم من الأطباء المكلفين بتشجيع وتأطيرة عمليات زراعة الأعضاء للمرضى منذ فترة طويلة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق