ثقافة

وزيرة الثقافة تعزي عائلة المجاهد والوزير الأسبق الأمين بشيشي

قدمت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة، تعازيها الخالصة لعائلة المجاهد والوزير الأسبق الأمين بشيشي الذي وافته المنية، اليوم عن عمر ناهز 93 سنة.

وجاء في رسالة تعزية، “تلقيت بكثير من الحسرة والأسى، نبأ وفاة المغفور له، الأستاذ الأمين بشيشي، المجاهد، والوزير الأسبق، والإعلامي والمثقف والملحّن المميز، داعية الله أن يتغمّد روحه الزكيّة بشآبيب رحمته الواسعة، ويُسكنه فسيح جنانه”.

وأضافت الوزيرة، إنّ الفقيد الأستاذ بشيشي، المجاهد والوطني، مشهود له بالعطاء الثقافي والإعلامي والسياسي والإنتاج الموسيقي الغزير، حيث اختصّ المرحوم في كتابة أغانٍ عديدة للأطفال، وهو صاحب البرنامج التثقيفي “الحديقة الساحرة”، الذي أمتع، وعلّم، ونشّأ أطفال الجزائر في تلك الفترة، الذي كانت تبثّه قناة التلفزيون الجزائري، كما كان له الفضل في تلحين شارة البداية والنهاية في مسلسل “الحريق”، الذي تم إنتاجه عام 1974، وهو الذي كان من أبرز الأعضاء المؤسّسين للأكاديمية العربية للموسيقى”.

وتابعت الوزيرة، “عمل المرحوم إلى جانب المجاهد عيسى مسعودي في إذاعة صوت الجزائر، كما تقلّد عدة مناصب في الدولة الجزائرية المستقلة، حيث تم تعيينه مديرا عاما للإذاعة والتلفزيون الجزائري، ثم تولّى إدارة المعهد الوطني العالي للموسيقى، وترأّس بين عامي 1991 و1995 المديرية العامة للإذاعة الوطنية، عُيّن بعدها وزيرا للاتصال”.

واختتمت رسالة التعزية “وأمام هذا المصاب الجلل والخسارة الكبيرة، بفقدان أحد أبرز الشخصيات الوطنية والثقافية الفاعلة التي تعيب عنّا اليوم، لا يسعني إلا أن أتقدّم إلى جميع أفراد أسرة الفقيد والأسرة الثقافية والفنية، بأخلص التعازي الأخوية ومواساتي القلبية الصادقة، داعية الله سبحانه وتعالى، أن يتغمّده بواسع رحمته وغفرانه وأن يلهمكم جميل الصبر والسلوان”.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق